SEO

اول حاجة تعملها لما تمسك بروجكت جديد في السيو لموقع قديم

 

اول حاجة تعملها لما تمسك بروجكت جديد في السيو لموقع قديم

 

 

 

 

كيف تقوم بتحليل موقع قديم من ناحية السيوا

اول حاجة تعملها لما تمسك بروجكت جديد في السيو لموقع قديم بتعمل حاجة اسمها quick wins

– شوف عمر الموقع .. لان ده هيعرفك اذا كان في حد اشتغل قبلك ولا لا، ولو حد اشتغل روح بص بقى على backlink history وشوفها تحمل تاريخ اسود ولا لا. 

– تاني نقطة على طول هتشوف هدف البيزنس وهل فعلا الموقع بيخدم اغراض البيزنس يعنى لنفترض انك موقع تجاري وكل الكلمات informational طيب ما هو انت حتى لو دخلك 88888888 زائر محدش هيشتري .

– تالت نقطة وهي التكنكال لازم تشوف ملف robots.txt هل فعلا مظبوط، يعني مثلا موقع زي معرفة ملف الربوت تكست بتاعهم فيه مشكلة لو حلوها ممكن يساعدهم في تحسين ميزانية الزحف.

– السيت ماب ممكن من خلالها تخلى محرك البحث يبقى فاهم الموقع بشكل صحيح عارف صفحات الفيديو من المقالات من التصنيفات من التاجز 

– الاسكيما هل ينفع تبقى موقع وصفات طعام وتبقى عامل اسكيما مقالة بدل ما ما تضفلها اسكيما خاصة بالواصفات عيب يا اخي ده حتى bing يزعل منك 

– العنوانين وما ادراك ما العنوانين ووصف الموقع، بلاش تعملي عنوان تحط فيه الكلمة المفتاحية 3 مرات، ونفس الكلام في الوصف، انت ما عليك ان تعكس المحتوى في العنوان والوصف وبلاش تلف وتدور حولين نفسك في الوصف علشان جوجل  زعلان من الموضوع ده ومتكلمين عنه في دليل advanced seo بتاعهم .

– الفقرة الاولى مهمة في محتوى الصفحة أى كانت فبلاش تحشيها هي مش فرخة ولا كرنب ، ما تكتب مقدمة تبين للناس انت هتاخدهم فين.

– لو عندك error 404 كتير في الموقع وكمان واخد index في جوجل دي مشكلة حرجة وحلها سريعاً مهم جداً ليك وأيضاً بلاش تروح تعمل  تحويل لكل redirects على main page وده هيخلي كل الصفحات تاخد 404S في جوجل وطبعا ده هيأثر عليك بالسلب 

– وطبعا اخر حاجة سرعة الموقع وهل هو responsive ولا لا وهل متوافق مع web vital ودي بتحتاج شوية مصاريف ولكن ليها تاثير أيضاً. 

طبعا دي نقاط الفوز السريعة اللى بتساعد البروجكت ياخد رانك سريع زي مثلا لو الموقع متعدد اللغات بتشوف hreflang مظبوطة ولا لا .. لاني دي ممكن تدمرلك الاسهتداف الدولي.

خلي عندك seo mindset وانت بتمسك مشروع، ودايما الغرض الاساسي من بوستات هي انك تبحث اكتر عن الموضوع مش انك تكتفى بقراءة كلامي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى