قصائد شعر حديثة

ثمالة احرف نون موسي

 

ثمالة احرف نون موسي

قصيدة ثمالة احرف نون موسي

تقفُ أحرفي عند هامش ذاكرتي، تنهش في بقايا الآلالم  المنسية، تُداعب خيوطَ قلبي الواهنة، وتعزف  لحن الاحتلال معلنةً أن مشاعري كلها أسيرة عندها  ستجعلها تتراص على أرصفةِ اللغة لترسم بها لوحة ربما تطغى عليها التراجيديا ولكن…

    بعد مخاض متعثر من رحمِ الألم يُولَدُ الأمل 

فتنبتُ زهرة على حوافِ اللوحة وتشرق الشمس مداعبة لنيل الأحزان، ثم يرسم النيل بسمةً كأنه ثائرٌ انتصر في معركته للتو

يثور ذاك الأمل في قلوب الحيارى فيكون القشة التي قد تُنجي الغريق

 هنا تبدأ أحرفي في الترنح مابين الأمل المبتور والتراجيديا الحية

مابين أصوات الهتاف والدماء على الطرقات

مابين بسمة هاربة من طفل شريد وبين معدته الخاوية حتى من فتات الخبز

مابين حسن ماريل و بشاعة سارقها

مابين وطن حلمت به “نورة” ووطن غدر به العسكر

    الآن توقفت أحرفي عن الرسم مقررةً أن تستمتع بثمالتها، مبتعدة عن كل شيء تاركةً لي ذاكرتي المشوهة، حلمي المبتور و فتات أمل  لا يُغنِي عن الألم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى