SEO

سر نجاح فرق العمل الاحترافية لشركتك

سر نجاح الشركات في سوق العمل

 

سر نجاح فرق العمل الاحترافية لشركتك
سر نجاح فرق العمل الاحترافية لشركتك

 

 

كيف تبني فريق عمل محترف لشركتك

عندما يحدث خطأ معين في العمل سرعان مايبادر المخطئ لإلقاء اللوم علي زملائه في العمل ليتجنب العقاب.

إذا لاحظت هذا التصرف كثيراً بين أعضاء فريق العمل في شركتك أو مؤسستك فهذا يدل علي عدم وجود عنصر مهم جدا من عناصر النجاح في العمل وهو مايطلق عليه “الأمان النفسي“.

بدأ استخدام هذا المصطلح علي يد الدكتورة إيمي ادمندسون استاذة إدارة الأعمال بجامعة هارفارد.

الأمان النفسي هو جزء من بيئة العمل الذي يشجع الموظفين للمبادرة وأخذ مخاطرات محسوبة بدون الخوف من العقاب.

البيئة التي تتسم بالأمان النفسي تشجع أفرادها على الإبداع، تزيد طموح الأهداف، وتصبح الأخطاء فيها تجارب مفيدة (وبالطبع يتعلم الجميع عدم تكرارها).

 

كيف تبني الأمان النفسي عند موظفيك

 

كقائد أو مدير لشركة أو مؤسسة, كيف تبني الأمان النفسي عند موظفيك وتشجعه وتحافظ عليه؟

توجد ثلاث طرق أساسية لذلك وهي:

1- تشجيع الاختلافات الصحية

لا يوجد شخصين لديهم نفس العقلية ووجهة النظر (هذه سنة الحياة) والاختلافات في الرؤى ووجهات النظر أمر طبيعي جدا ودورك كقائد هو سماع ومناقشة جميع الأراء واحترامها والخروج منها بأقصي استفادة ممكنة.

عندما يشعر الجميع بأن أرائهم ووجهات نظرهم محل احترام وتقدير يزداد الشعور بالأمان النفسي لديهم ويصبحون مبادرين لطرح رأيهم ووجهات نظرهم بفاعلية وجرأة أكثر مما ينعكس علي انتاجية الشركة وتحقيق أهدافها.

2- تشريح أسباب الفشل

لا تتعامل مع الأخطاء علي أنها كوارث ولكن تعامل معها علي أنها فرص للوصول لحلول مختلفة.

عند حدوث أي خطأ أو فشل سارع بالاجتماع مع فريقك وأبدأ بتحليل الأسباب التي أدت لهذا الخطأ وأطلب منهم اقتراح حلول.

اللحظة التي يرتاح فيها الفريق أثناء تحليل الفشل، هي نفسها اللحظة التي سيتعلمون فيها من الأخطاء ويبادرون لوضع حلول وأراء ابداعية مختلفة.

3- تشجيع جميع الأصوات

بطبيعة البشر نجد البعض جهوري بينما الآخر خجول ومتحفظ.

لبناء بيئة عمل صحية، ركّز على من يجلس في الخلف وادعهم للمشاركة. قم بتوضيح أن الفريق أقوى عندما تسمع كل وجهات النظر في النقاش.

الخلاصة: الأمان النفسي هو سر نجاح فرق العمل الاحترافية وهو الطريق لتحقيق نجاحات وسعادة أكبر في العمل.

 

كتبه :  Mohamed Saleh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى