اخبار جديدة

كما تعلم سارة شريف

قصيدة كما تعلم  – سارة شريف

كما تعلم سارة شريف

سارة شريف – كما تعلم

 كما تعلم .. 

أنا أجيد ترتيب الصباح .. وحتى المساء .

ولدي طقوس كثيرة .

حتى الفوضى ..  أعمل على ترتيبها   ..

بشكل فوضوي .

يمكن ان أحول غرفة النوم 

إلى مكتبة ..

أو حتى .. مسرح .

وتجد ابطال المسرحية  يتراقصون على السرير

وكل الجمهور نائم على الأرض. 

ويمكنني أن أجعل المطبخ .. حديقة .

أو ..

شارعا 

نلتقي به صدفة ..

ونثرثر  إلى مالانهاية .

كلما قلنا وداعا ..

تزاحمت الحكايات بأفواهنا

أيها  تخرج أولاً .

كل هذا خلق علاقة حميمة ما بيني وبين  المكان وكل اغراضه .

الباب ..

النافذة ..

السرير ..

الكرسي ..

الفنجان ..

الساعة ..

الراديو. .

وحتى المرآة .

وغيرها  من الأشياء  .

كلها مقربة جدا إلى قلبي وكلها تشاركني كل لحظاتي المرة ..  والحلوة .

هي أول من تستدني في ضعفي 

وتربت على كتفي 

وتشد على يدي 

وتمسح دمعي 

هي من تسعى بكل ألوانها وطاقتها إلى أن تغير مزاجي 

وكثيرا ما تنجح 

نافذتي تجلب لي

الشمس 

والقمر

والعصافير 

الحمام

الفراش

الورد 

الشج

المطر 

الريح 

كلها  تتوازن ما بين كفي 

و وجهك في وجهي  

يتوازن معه قلبي وعقلي

جسدي و روحي 

عيني و دمعي

يعتقد البعض إنني وحيدة  وانطوائية

نعم

أنا منطوية على أشيائي 

اجد معها نفسي

فلا ترهقني بكثرة الأسئلة المزعجة

ولا تجبرني على الكذب .

ولا تطلب مني تبريرات لتصرفاتي

هي تؤنس وحدتي 

وتنتظرك معي

تبكي .. لبكائي

تقلق .. لقلقي

ولا تطمئن إلا بك

آخر مرة 

كنا ننام في عين الكاميرا التي

لم تلتقط لنا صورا 

خشية أن توقظنا.

” أحبك “

ليست مجرد كلمة

إنها  

عناق قلبي لقلبك

قصيدة كما تعلم  – سارة شريف – ليبيا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى