قصائد شعر حديثة

لا أعرفني خلود فوزات فرحات

شعر خلود فوزات فرحات الجديدة

لا أعرفني خلود فوزات فرحات
لا أعرفني خلود فوزات فرحات

 

 

قصيدة لا أعرفني خلود فوزات فرحات

حزني..
لا يعلمُ عن حزني
و كذا نزقي لا يشبهُني
لا أعرفُني..
و موائدُ شِعْري تُطْهى بدموعي
مقموعٌ مخذولٌ صوتي..
و أمامي آهاتُ دهورٍ
تتقاذفُني
و ورائي تصحو أوجاعٌ
خلفَ صهيلِ العمرِ سداها يتشرَّبُني
نخبا للغرقى…للموتى
نخبا للَّوعةِ يسكبُني
لا أشبهُني.. لا أعرفني
وجهي..
وشمٌ رثٌّ لا يرسمُني،
من مهدِ بكائي صاحبني..
و إلى لحدي قدْ يتبعُني
هل تسعفني..؟
ألقى سفني..
و على شطآنِ حنينٍ عطشى،
يرسو كلّي..
يغرقُ بعضي
هل تعرفني..؟
لا أعرفُني.. و أنا المنفيُّ
إلى مدنٍ تجهلُ أيني
و دمي لغزٌ أعمى يغلي..
باتَ ضياعاً يستوقفُني
وجعي..
صحراءٌ تشطرُني،
نصفي بردٌ..
رُبعي جِردٌ..
ثكلى جزري..
و قبائلُ صمتي تعزفني
لحناً فجّاً..
لا تسمعهُ أذنُ العُرْبِ
لا يشبههُ صوتُ الغربِ
هل تسمعني..؟
قهري بئرٌ.. يستنزفُني
حرفي..
شفّافٌ يفضحُني..
يروي روحي بندى الوجدِ و بالأحلامِ
أستحضرُ بوحي من جرحي
من رحمِ الآلامِ
قد أحرقهُ..أو أصلبهُ
أدفنُه
في قاعِ المعنى..
و أجوبُ بلاداً تعرفُني،
تهديني فانوسَ أمانٍ
و نعالاً
علِّي ألحقني..
هل تسبقني..؟
لندندنَ فحوى ورطتنا،
و على صدرِ الآهِ برفقٍ..
أنسى زمني

قصيدة لا أعرفني
شعر
خلود فوزات فرحات/ سورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى