قصائد شعر حديثة

متلازمة هذيان صباح نور الصباح

 

قصيدة متلازمة هذيان صباح نور الصباح

قصيدة متلازمة هذيان صباح نور الصباح

حين تدعوني للغرق 

يخترقني صوتك كصاعقة،

تنتفض الإناث بداخلي 

ومن صباح أستحيل إلى صباحات

يهزني عطر أنفاسك،

يحلّق بي على غيم الملذّات

تراودني أناملك عن قحطي فتتفتّح لبذورك كل الفراغات

لست أحب النعومة لحظة التجلي 

أحب دمويتك حين تمتص المسافة وتبصق الطرقات

 أحب شراستك حين تحارب 

جيوش المحرّمات 

وفيالق العادات

أحبك حين تتطهّر من البداهة

وتلتحف الجنون 

أحب رِدّتكَ

 للفوز بالصلاة في محرابي..

يالموجك العاتي الذي صيّرني قرصانة تجيد السطو على أسماك اللّذة

والإبحار نحو مرافىء الهذيان

يالانهمارك 

الذي حوّلني إلى بوهيميّة 

طاعنة الخضرة 

معتّقة الأنوثة 

وجعل لحائي الميتة : أشجار ماء 

يال جرم عطرك 

الذي يغرق سفينتي في يم من الخدر اللذيذ

وتتفجر له من جدراني : البحار 

يالسطوة همسك الذي ينفتح له جرحي 

وتتدفق له أحزاني أنهارا

فيصير شجني شبقا 

ويختلط الحب والحزن 

في سمفونية الآه مع الآه

أجمل الحب يا حبيبي

 ما باحت به الروح إلى روحها

وكتبه جسدان منصهران

يعمّدهما كيوبيد  

وتباركهما عشتار

أقدس الحب 

قصيدة تكتب بماء الذوبان

في بارقة من الإنصهار

أصدق الحب 

أن نصاب معا 

في ذات اللحظة

بمتلازمة 

قصيدة متلازمة هذيان 

شعر

صباح نور الصباح/ تونس 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى