قصائد شعر حديثة

نحت صخرة لوجه ضوء بالخفقات هدى محمد يحيى شاويش

 

قصيدة نحت صخرة لوجه ضوء بالخفقات هدى محمد يحيى شاويش

قصيدة نحت صخرة لوجه ضوء بالخفقات هدى محمد يحيى شاويش

نحتٌ صخرةٍ لوجه ضوء بالخفقات 

غربت ولكن لم تزل عندكم شمسي

وأشرقت لكن لم تزل غربة النّفسِ

أضيّعني خلف الجهاتِ غريبةً

بلا سيف أصحابٍ ، بلا حمية التّرسِ

أفتّش عن ذاتي بذاتي وحيدةً

وأحفر أيّامي بفأسٍ من الحسِّ

وأنحت للذكرى ـ بإزميل خفقةٍ

من القلبِ ـ تمثالاً ، وينحتني أمسي

وأنسج غيماتٍ بدمعي وحرقتي

فأهطل في صخرٍ وأنبتُ من يأسِ

أفتّش عن ذاك الذي فيّ هاهنا

يعيش ولكن ليس يدركهُ لمسي

فألمس عتْماتٍ بنظرةِ مقلتي

وأمسكُ أسراباً من الوهمِ بالخَمسِ

وأبقى على حالي وحالي تزول 

حالها وجهاتي تحتويني كما الحَبسِ

تعال وقيّدني لأغدو طليقةً

أحلّق في ثغرٍ من الخمر والهمسِ

وأسكب أيّامي بكأس محبّةٍ

وأشرب في سكرٍ وصحوٍ مدى الكأسِ

الشاعرة هدى محمد يحيى شاويش / سوريا 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى